تجميل الاذن المقطوعة بتقنية أطراف السيليكون التعويضية

تجميل الأذن المقطوعة

Last Updated on 17 ساعة by Mprosthetics team

تجميل الأذن المقطوعة
تجميل الأذن المقطوعة

تجميل الاذن المقطوعة هو إجراء تجميلي لعلاج إصابة أو قطع بها، مع استرداد الشكل الطبيعي للأذن، وإعادة بنائها من جديد، تحت تأثير التخدير الكلي أو الموضعي في بعض الحالات. وتعد عملية تجميل الاذن المقطوعة احدى العمليات التجميلية التي تستخدم لتصحيح الشكل الخارجي لصيوان الاذن بعد تعرضها لإصابة أدت إلى قطعها.

وقد يتم هذا الإجراء تحت التخدير الكامل، باستخدام أحد غضاريف القفص الصدري للمريض، ومن ثمّ نحته وإعادة تشكيله واستخدامه لتصحيح شكل الاذن.

ويوجد عدة طرق مختلفة لإصلاح وإجراء تجميل الاذن المقطوعة، مثل إعادة تشكيل وزراعة الاذن المقطوعة بالجراحة المجهرية، أو باستخدام تعويضات السيليكون الطبي.

سنتعرف في هذا المقال على أسباب إجراء عمليات تجميل الاذن المقطوعة، وطرق إجرائها سواء جراحياً، أو باستخدام عمليات التجميل التعويضية عبر استعمال مادة السيليكون الطبي.

أسباب إجراء عملية تجميل الاذن

تجميل الاذن المقطوعة بتقنية أطراف السيليكون التعويضية

قد يعاني بعض الأشخاص من تشوهات الاذن نتيجة لوجود عيوب خلقية أو تعرضهم لحادث أو إصابة أدت إلى قطع الاذن أو بتر جزء منها.

وفي بعض الحالات يولد بعض الأشخاص وهو يعاني فقدان إحدى أذنيه أو كليهما بسبب العيوب والتشوهات الخلقية والوراثية.

أو تعرضه لأمراض معينة أدت إلى تآكل غضاريف الاذن، و تشوه مظهرها بشكل يؤثر على الحالة العامة للمريض؛ مما يستلزم إجراء عملية تجميل الاذن المقطوعة أو المشوهة.

ويمكن تلخيص أسباب إجراء عملية تجميل الاذن المقطوعة، كالتالي:

  • التعرض لإصابة أدت إلى قطع الاذن بشكل كامل، أو بتر جزء منها.
  • الإصابة ببعض الأمراض التي تسبب تآكل غضروف الاذن، مثل الإصابة بالسرطان وغيره من الأمراض.
  • العيوب والتشوهات الخلقية التي يولد بها الطفل، حيث يعاني من تشوهات شديدة في صيوان الاذن.

أنواع عمليات تجميل الاذن

يسعى الجميع للحصول على الشكل المثالي للأذن، ومن المعروف أن المكان الطبيعي للأذن هو على جانبي الرأس وبمظهر متناسق غير بارز.

ويلجأ العديد من الأشخاص إلى إجراء عملية تجميل الاذن المقطوعة أو الكبيرة، أو التي تشتمل على مشكلات جمالية معينة، ومن أنواعها على سبيل المثال، ما يلي:

  • عملية تجميل الاذن الكبيرة.
  • الاذن الوطواطية أو الخفاشية.
  • عملية تجميل الاذن المقطوعة.
  • تجميل صيوان الاذن.
  • الاذن البارزة.
  • عملية تجميل إعادة بناء الاذن.
  • تصغير الاذن.
  • عملية تجميل الاذن لإزالة التشوهات الناجمة عن الإصابة أو الوراثة.

طرق تجميل الاذن المقطوعة

يوجد عدة طرق لإجراء عملية تجميل الاذن المقطوعة، سواء عن طريق الجراحة، أو باستخدام أجزاء تعويضية والتي تعرف بالاذن الصناعية التجميلية.

والتي تكون مصنوعة من السيليكون الطبي، وتتميز بأنها تقارب لون البشرة، وسهلة الاستخدام والتركيب وأقل في الآثار الجانبية التي قد تصاحب الإجراء الجراحي.

ومن أمثلة طرق تجميل الاذن المقطوعة، ما يلي:

تجميل الاذن المقطوعة جراحياً

أحد مراحل تصنيع الأذن الصناعية لغاية تجميل الاذن المقطوعة

أحد مراحل تصنيع الأذن الصناعية لغاية تجميل الاذن المقطوعة

ويتم إجراؤها عبر أخذ أحد غضاريف القفص الصدري واستخدام النسيج الغضروفي في إصلاح ورأب صيوان الاذن، ويتم نحته بواسطة الجراح ليأخذ شكل الاذن.

عادة ما يتم استخدام الجراحة لبناء غضروف الاذن في حالة الأطفال الأكبر سناً، إذ يتم استخدام غضروف ضلعي من الطفل لنحت هيكل لبناء الاذن المقطوعة.

من المعروف أن الإجراء الجراحي المستخدم في إعادة بناء الغضروف للأذن المقطوعة و علاج صيوان الاذن، قد يتطلب عدد كبير من الإجراءات الجراحية.

على سبيل المثال:

  • يتم إجراء عملية شق الصدر، ثم إزالة جزء من النسيج الغضروفي.
  • يبدأ الجراح في نحت الغضروف وتشكيله؛ لإنشاء إطار للأذن.
  • يتم زرع الهيكل الغضروفي للأذن الجديدة تحت فروة الرأس.
  • بعد التئام الاذن يتم رفعها بعيداً عن فروة الرأس واستكمال بناء الاذن، باستخدام عدة إجراءات جراحية.

مميزات عملية تجميل الاذن المقطوعة:

  • من أهم مميزات عملية بناء غضروف الاذن أنها تستخدم أنسجة جسم المريض.
  • يكون الترميم والبناء للأذن قوي وطويل الأمد.
  • لا تبرز الاذن كثيرا عن الرأس، فتكون أقل عرضة للإصابة.

سلبيات تجميل الاذن المقطوعة جراحياً:

  • من سلبيات بناء غضروف الاذن كثرة الإجراءات الجراحية المعقدة، فقد تتطلب ما لا يقل عن خمس عمليات جراحية.
  • إجراءات شق الصدر تكون مؤلمة.
  • الندوب التي تتركها الجراحة و احتمال وجود تشوهات جدار الصدر.
  • لايمكن أن تبدأ جراحة القناة إلا بعد إعادة بناء الاذن باستخدام الغضروف.
  • لا تبرز أو تنبثق الاذن الغضروفية من على جانب الرأس، يستدعي ذلك إجراء عملية الاذن المعاكسة من أجل التناظر.

تجميل الاذن المقطوعة باستخدام تعويضات السيليكون الطبي

نموذج شمعي للاذن الصناعية المستخدمة لتجميل الأذن المقطوعة

نموذج شمعي للاذن الصناعية المستخدمة لتجميل الأذن المقطوعة

وتعرف هذه الطريقة بـ (تجميل الاذن التعويضي)، ويتم إجراؤها بواسطة أخصائي عمليات التجميل، وتتكون من مرحلتين، وهما:

1.مرحلة القياس والنحت.

2.مرحلة التثبيت.

1.مرحلة القياس والنحت لإجراء عملية تجميل الاذن المقطوعة:

إذ يبدأ أخصائي التجميل في أخذ مقاسات الاذن المشوهة أو المبتورة، ثم يبدأ في نحت و بناء وتصنيع الاذن التعويضية الجديدة بشكل يطابق الاذن الطبيعية.

يتم تصميم شكل الأذن، ثم استخدام خامات مثل الشمع في تشكيل قالب يماثل الاذن الطبيعية، ثم إعادة التشكيل باستخدام مادة السيليكون الطبي.

يتميز طرف السيليكون أو الاذن الاصطناعية التجميلية بتقارب اللون والملمس مع البشرة الطبيعية، ثم تبدأ بعدها إجراءات تثبيت تلك الاذن التجميلية

2. طرق تثبيت الاذن الاصطناعية:

تعتبر الاذن السيليكون التعويضية متحركة، و سهلة في التركيب والإزالة ويتم التثبيت باستخدام لاصق طبي معين، وتعد تلك الطريقة في التثبيت رخيصة الثمن نسبياً.

ويمكن تثبيتها بواسطة زرعات التيتانيوم تحت الجلد وفي عظام الرأس الجانبية، ويتم تثبيت قطع مغناطيسية فوق الزرعات؛ حتى تلتصق بها الاذن الاصطناعية.

يمكن تجديد الاذن السيليكون بشكل دوري من عام إلى عامين، ويتم تصنيعها بشكل خاص لكل مريض على حسب القياسات الخاصة به.

وبشكل عام تجميل الاذن المقطوعة يساعد العديد من الأشخاص في التخلص من الإحراج والخجل الذي يعانون منه بسبب شكل الاذن، وتوفر لهم شكل تجميلي يقارب الاذن الطبيعية.

إعادة زراعة الاذن المقطوعة بالجراحة المجهرية

يُعد بتر، أو قطع الاذن بشكل كامل بمثابة صدمة للوجه، وبخاصة أن إعادة البناء يعد من الأمور الصعبة، ولا سيما استعادة المظهر الطبيعي أو الأصلي للأذن المقطوعة.

ويحتاج الإجراء الجراحي لإعادة زراعة الاذن الخارجية المقطوعة بعض الاستعدادات الأولية مثل الاحتفاظ بالجزء المبتور ملفوفة بشاش ويتم حفظها في كيس بلاستيكي به مكعبات من الثلج.

ومن ثم إجراء عملية توصيل الاذن المقطوعة بالمريض في اسرع وقت، وتحديد الشريان المناسب لضخ الدم للأذن باستخدام المجهر، ثم خياطة الغضروف والجلد.

قد يحدث احتقان خفيف في الدم بعد الجراحة، ولكنه يختفي خلال أربعة أسابيع، ويتماثل المريض للشفاء بعد مرور عام على الأقل من إجراء عملية تجميل الاذن المقطوعة.

ما هو الشكل المثالي للأذن؟

يسعى الكثير من الأشخاص الذين تعرضوا لإصابة أو لأمراض أدت إلى فقدان الاذن بشكل كامل أو جزء كبير منها إلى تعويض واستعادة تلك الاذن والاستعانة بعمليات تجميل الاذن المقطوعة.

ويتميز الشكل المثالي للأذن بأنه متناسق وغير بارز عن الرأس بشكل ملفت، كذلك يكون الاذن المثالي متناسق في الحجم ولا يتميز بالصغر أو الكبر الشديد.

وفي الختام، تعرفنا على أسباب إجراء تجميل الاذن المقطوعة، والطرق المستخدمة في ذلك، سواء من خلال جراحة بناء غضروف الاذن، أو باستخدام تعويضات السيليكون الطبي.