سدادة الحلق Palatal obturator ما هي دواعي استخدامها وطرق تصنيعها

280px Skeletal pelvis pubis.svg

Last Updated on 3 أيام by

سدادة الحلق هي عبارة عن طرف اصطناعي يستخدم لإصلاح الثقب أو الناسور في سقف الحلق، والذي يؤثر على الكلام أو يسبب ارتجاع الأنف أثناء الرضاعة.

وتعرف  بأنها طرف تعويضي من الأكريليك، غالباً ما يستخدم بشكل قصير المدى؛ لعلاج العديد من المشكلات التي تؤدي إلى اتصال الفم والأنف والجيوب الأنفية.

وذلك عبر فتحة في سقف الفم أو الحلق؛ مما يؤدي إلى ارتجاع الطعام المبتلع إلى التجويف الأنفي، وبالتالي صعوبة المضغ و البلع والكلام.

وهي قد تتشابه في الشكل الخارجي مع أطقم الأسنان الجزئية أو اجهزة التقويم المتحركة التي تحتوي عادة على أسلاك، ستتعرف في السطور القادمة على دواعي استعمال جهاز السدادة وطرق  تصنيعها

ما هي سدادة الحلق؟

تُعرف سدادة الحلق بأنها طرف اصطناعي غير دائم يستخدم لسد فتحة أو ناسور بسقف الفم، ويعالج عيوب الحنك الصلب أو الرخو، والذي عادةً ما يصاب به الرضع أو مرضى السرطان.

palatal obturator  سدادة الحلق

دواعي الاستعمال

  • تستخدم في إصلاح عيوب الحنك الصلب، والرخو التي تؤثر على النطق والكلام.
  • علاج قلس الأنف أثناء الرضاعة.
  • سد الثقوب في سقف الحنك بعد الجراحة.
  • تصحيح عيوب النطق الناتجة عن الحنك المشقوق.
  • علاج الناسور بسقف الفم، والتي تصل إلى تجويف الأنف.
  • في حالة الاستئصال الجراحي للفك لمرضى السرطان.
  • تساعد المريض في ممارسة حياته بشكل طبيعي، إذ تساعده على تناول الطعام وتحسين الكلام وتدفق الهواء بشكل صحيح.
  • استعادة شكل ووظيفة تجويف الفم أو الحنك بعد عمليات الاستئصال الجراحي للفك.
  • تدعم سدادة الحلق الأنسجة الرخوة بعد إجراء الجراحة وتقلل من حدوث التشوهات.
  • لها تأثير إيجابي على الحالة النفسية والمعنوية للمريض.
  • تدعم الشكل التجميلي واستعادة المريض قدرته على البلع والكلام بشكل صحيح.

يجب مراجعة الطبيب بشكل مستمر في حالة تركيب سدادة الحلق، ومراقبة التغييرات بانتظام؛ لضمان فعالية دور الطرف الصناعي، وتجنب الأعراض غير المرغوبة.

أهمية استخدام سدادة الحلق بعد الجراحة

من دواعي استعمال هذا الجهاز دورها في علاج سرطان الفم بعد إجراء الاستئصال الجراحي الكامل أو الجزئي للفك العلوي مما يؤثر على وظيفة تجويف الفم.

لذلك بعد إجراء الجراحة، يتم تأهيل المريض عبر صنع سدادة جراحية خاصة به لإصلاح الثقب أو العيب في سقف الفم، مما يساعد المريض على استعادة شكل ووظيفة تجويف الفم.

تساعد هذه السدادة على إسراع و تقصير الوقت الذي يحتاجه المريض للشفاء والتئام الثقب أو الناسور في سقف الحلق، وتعمل على تدعيم الأنسجة الرخوة.

وبالتالي تقلل من معدل التشوهات وتقلص الندبة في سقف الحلق، بالإضافة إلى الأثر الإيجابي على نفسية المريض واستعادة قدرته على المضغ والبلع والنطق، والشكل التجميلي.

طرق التصنيع

هناك عدة أنواع  من سدادات الحلق، ومن بينها سدادة الحلق الجراحية، والتي تستخدم عادةً بعد جراحة استئصال الفك العلوي، لمرضى الأورام السرطانية.

وتبدأ إجراءات التصنيع قبل إجراء الجراحة، وذلك من خلال عمل نموذج قالب من الجبس الطبي وصبه على شكل تجويف الفم والفكين.

ويتم تحديد مكان ومقدار الاستئصال في هذا النموذج والمتوقع تطبيقه أثناء جراحة الاستئصال للفك العلوي، وتكون الخطوات كالتالي:

1.يتم عمل قالب للفك العلوي، مع رسم خط أو علامة على مكان وخط القطع الجراحي المتوقع.

2.يتم كشط وتعديل القالب للوصول إلى الملامح التشريحية الطبيعية، وكشط الكتل والتورمات؛ حتى لا تتسبب بقرحة أثناء نمو النسيج على السدادة.

3.يتم صب الراتنج الاكريليك، ثم إستخراج السدادة أو الطرف الاصطناعي من القالب بعناية.

4.ثم إجراء تقليم راتنجات الأكريليك الزائدة، وتلميع الطرف الاصطناعي بالطريقة التقليدية.

5.يتم تركيب سدادة الحلق بعد إجراء الجراحة للمريض.

6.تستمر المتابعة مع الطبيب بشكل دوري ومستمر.

7.قد يتم استخدام مشابك محيطية وأسلاك مصبوبة للحفاظ على السدادة.

وبشكل عام، يمكن تصنيع السدادات البسيطة أو السدادات المحتوية على أسنان صناعية باستخدام عدة طرق، مثل:

  • استخدام مصفوفة السليولويد.
  • تعديل سدادة الحلق الجراحية.
  • باستخدام جهاز نسخ الأسنان.
  • أو باستخدام راتينج أكريليك معالج بالضوء.
  • باستخدام راتنج أكريليك مبلمر بالحرارة.

وتتميز سدادة الحلق الجراحية بأنها تدعم الأنسجة الرخوة بعد الجراحة، وتقلل من التشوه الذي قد يكون له تأثير معنوي وإيجابي على نفسية المريض.

أنواع سدادات الحلق

  • سدادة الحلق هي طرف اصطناعي يتكون من لوحة أو صفيحة وقد يتم تثبيتها بمشابك اكريلك وأسلاك تشبه تلك المستخدمة في تقويم الأسنان، وتستخدم في تغطية الثقب أو الناسور داخل الحنك.
  • ويعتبر استخدام سدادة الحلق ضرورة ملحة لتحسين النطق وتناول الطعام للمريض ومشكلات الرضاعة والتنفس للأطفال، وهي تكون بشكل مؤقت بعد الإجراء الجراحي.
  • يلجأ الأطباء إلى استعمال سدادة الحلق طويلة المدى أو الدائمة عندما تتوقف إجراءات تأهيل المريض عند حد معين غير قابل للزيادة، وتصبح سدادة الحلق هي الحل الدائم.
  • في بعض الأحيان تستخدم سدادة الحلق ذات الامتداد الأمامي؛ وذلك لغلق الناسور الواصل من الشفة والأنف والفم، إذ تمتد السدادة إلى الأمام وللأعلى.
  • ويمكن سدادة الحلق بطريقة تشتمل على تعويض الأسنان المفقودة؛ لتحسين الشكل الجمالي ومظهر المريض وتحسين قدرته على النطق.
  • قد تتكون  من مواد لاصقة خاصة بإغلاق ثقب الحنك أو الناسور الحنكي الصلب، ولا تستخدم في حالة الناسور الرخو لاحتمالية إزاحتها وهضمها بسبب حركة النسيج الرخو.
  • ومن عيوب هذا السداد اللاصق أنه يجب إزالته في كل مرة قبل تناول الطعام أو الشراب، فهو لا يصلح لجميع الحالات، ولا سيما تلك التي تحتاج إلى علاج طويل المدى.

هل يمكن تنظيف السدادة؟

سدادة الحلق Palatal obturator ما هي دواعي استخدامها وطرق تصنيعها

من المعروف أن سدادة الحلق مصنوعة  من مادة الأكريليك، وسهلة الإزالة والتنظيف، لذلك يمكن للمريض إزالتها وتنظيفها بعد الوجبات وعند النوم.

وذلك من خلال استخدم الصابون والماء أو حتى معجون الأسنان و باستخدام الفرشاة بحرص، أيضًا يمكن إزالة البقع والتصبغات باستخدام المحاليل الخاصة بتنظيف أطقم الأسنان.

وبشكل عام، يحتاج الأشخاص الذين تعرضوا لبعض الإصابات الرضحية في سقف الحلق أو تعرضوا لاستئصال الأورام أو المصابون بالحنك المشقوق إلى استعمال هذا الجهاز.

وخلاصة ما سبق، فإنه يجب متابعة الطبيب أو جراح الفم بشكل دوري في حالة استخدام سدادة الحلق؛ وذلك لتجنب تعرض أنسجة الحلق والفم للتهيج والالتهاب.

ولاسيما أن جزيئات الطعام وإفرازات الفم قد تتراكم على لوحة السدادة؛ لذلك تحتاج إلى تنظيفها بصورة مستمرة، وعلى مدار اليوم.